نظمته "بيتا" خلال الأيام الثلاثة الماضية واستقطب حضورا لافتا: اختتام فعاليات المعرض التكنولوجي في البيرة وغزة

Thursday, October 11, 2012

البيرة – اختتمت في البيرة وغزة، اليوم، فعاليات المعرض التكنولوجي، الذي جاء ضمن "أسبوع فلسطين التكنولوجي –اكسبوتك 2012"، وكان نظم بمبادرة من اتحاد شركات أنظمة المعلومات "بيتا" في كل من رام الله والبيرة وغزة، ما بين 6-11 من الشهر الجاري، برعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات "بالتل جروب".

وزار موقعي المعرض في متنزه بلدية البيرة، ومركز "الشوا الثقافي" بغزة آلاف المواطنين، وممثلي المؤسسات والشركات، والهيئات الدبلوماسية والأجنبية، الذين أبدوا إعجابهم بمستوى التنظيم، وطبيعة المعروضات، والشركات والمؤسسات المشاركة.

وكان ضمن زوار المعرض وزير الحكم المحلي الدكتور خالد القواسمي، اضافة الى وفد من القنصلية  الأمريكية العامة في القدس، على رأسه الملحق الإعلامي ليزلي أورديمان، الذي أبدى إعجابه بالمعرض والشركات المشاركة.

وقال القواسمي: التكنولوجيا مهمة في كافة مناحي حياتنا، وهي تفرض نفسها على قطاع الحكم المحلي بقوة، فبالتالي لها أثر كبير على تطوره.

وأضاف القواسمي: التكنولوجيا حيوية لقطاع الحكم المحلي على كافة المستويات، سواء على صعيد التخطيط، أو الإدارة، أو المحاسبة، لذا ينبغي أن نواكب آخر التطورات التكنولوجية.

واعتبر رئيس "بيتا" حسن قاسم، أن المعرض والأسبوع التكنولوجي ناجح بكل المقاييس، مشيرا إلى الإقبال الكبير الذي شهده المعرض في كل من البيرة وغزة.

وقال: نحن سعداء بحجم الإقبال الذي مثل كافة الفئات والقطاعات، خاصة وبالتالي بات يشكل دافعا للأمل، والعلم والاقتصاد، والشراكة الحقيقية بين كافة العاملين في هذا الحقل، والمستفيدين منه، إضافة إلى الخريجين الذين يمثلون الرافد له.

وأضاف: المعرض شامل، وأنا سعيد بحجم الإقبال الذي فاق كافة التوقعات.

وأثنى وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سليمان الزهيري، على "اكسبوتك" ووصفه بأنه حدث رائع"، معربا عن أمله في أن يشهد مزيدا من التطوير والتجديد خلال الأعوام المقبلة.

وأردف: أضاف اكسبوتك الكثير على قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لذا نحن نتطلع دوما إلى تعزيز هذه التجربة.

من ناحيته، اعتبر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية "بالتل جروب" عمار العكر، أن "اكسبوتك" يمثل ظاهرة تكنولوجية في غاية الأهمية، مضيفا "اكسبوتك يعرض منتجات وخدمات الشركات العاملة في هذا القطاع، وهذا أمر أساسي، وإن مشاركة وفود عربية في فعاليات الأسبوع التكنولوجي يشكل فرصة للتواصل بينها وبين نظيرتها المحلية".

وعبر ممثلو الشركات المشاركة عن سعادتهم بالنجاح الذي حققه المعرض، مؤكدين تطلعهم إلى أن تشهد النسخ المقبلة نجاحات وإنجازات إضافية.

واعتبر مدير عام شركة "جيروساليم تكنولوجي" إسلام الطويل، أن المعرض جيد خاصة لجهة تحقيق التواصل بين الشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والجمهور.

واقترح الطويل أن يصار خلال المعارض القادمة، إلى إقامة محاضرات تجمع بين الشركات العارضة والجمهور، للارتقاء بمستوى التفاعل والتواصل بين الجانبين.

ورأى مدير عام شركة "اكسبرتس" مصطفى سلامة، أن المعرض يمثل حدثا تكنولوجيا حيويا، وبالتالي فإن تحدي إغنائه وتطويره يمثل تحديا كل عام.

وأوضح أن المعرض فرصة للتعريف بمنتجات وخدمات الشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتعزيز إمكانيات الاستثمار في هذا القطاع.

وأشاد مدير عام شركة "نت زون" باسل السلوادي، بالمعرض وقدرته على اجتذاب آلاف المواطنين، وممثلي المؤسسات المختلفة، والمهتمين. وقال: إن المعرض يتيح المجال للشركات لعرض منتجاتها وخدماتها على جمهور واسع، الأمر الذي يكتسب أهمية سواء من الناحية التسويقية، أو التجارية.

ولفت إلى أن هذه هي المرة الخامسة التي تشارك فيها الشركة في فعاليات المعرض، مبينا أن قوة حضور "اكسبوتك" في المشهد الاقتصادي والتكنولوجي الفلسطيني، يشكل حافزا للشركة المشاركة فيه بشكل دائم.

يذكر أن "اكسبوتك" نظم برعاية رئيسية من "بالتل جروب"، وذهبية من بنك فلسطين، وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية "USAID"، ورعاية برونزية من شركة "سيسكو"، ورعاية تكنولوجية من شركة "حضارة للتكنولوجيا"، وشركة "كول نت" الجديدة لخدمات الاتصال، وشركة "مدى"، ورعاية إعلامية من فضائية "رؤيا" الأردنية، وفضائية "الفلسطينية"، وشبكة "معاً"، و"نبراس" للإعلام وتكنولوجيا المعلومات، ومجلة "Palestine Business Focus"، ومجلة "القدس الرقمي"، ومؤسسة "مشارق للإعلام" في غزة، أما راعي التصميم والرسوم المتحركة فيتمثل في ستوديو "دراجون اف اكس"، والراعي الرسمي للحماية والمراقبة شركة "تكنوبال"، وراعي وثيقة التأمين شركة "ترست للتأمين"، الى جانب رعاية عضوية أعضاء اتحاد بيتا من الشركة الأردنية لإدارة الأنظمة والأعمال، والوكالات JBS والراعي التعليمي "نت كتابي"، علما بأن الأسبوع نظم بالشراكة أيضا مع برنامج تطوير القطاع الخاص التابع لـ "GIZ"، الممول من وزارة التنمية الاقتصادية للحكومة الألمانية الفدرالية "BMZ"، والوكالة الفرنسية للتنمية "AFD"، وشركة "BCI"، ومؤسسة "ميرسي كور، و"شركاء للتنمية المستدامة"، ومؤسسة "Palestine For New Beginning"،  وبالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني.