الكهرباء... أزمة حقيقية تهدد استمرارية قطاع تكنولوجيا المعلومات في قطاع غزة

الأحد, كانون اﻷول (ديسمبر) 1, 2013

غزة- (1 كانون الأول 2013): يُعاني قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع غزة كغيره من القطاعات المحليّة من الحصار الاقتصادي والذي يُعد من أبرز مظاهره "أزمة الكهرباء"، الأمر الذي نجم عنه انخفاض ملحوظ في إنتاجيّة الشركات العاملة في المجال التكنولوجي بنسبة تتجاوز 60% عن الحدِّ اللازم لاستمرارية مساهمتها في الإنتاج المحلّي الإجمالي والذي سيزيد من مشكلة البطالة والفقر في قطاع غزة.

وحذِّر اتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية- بيتا من أن استمرار أزمة الكهرباء بهذه الوتيرة سيتعذر معه تقديم الخدمات التكنولوجية للمستفيدين من هذه الخدمات، سيّما القطاعات الحكومية والخاصة منها، كما ستتفاقم معاناة الشركات المزودة لخدمات تكنولوجيا المعلومات الذين هم بحاجة مستمرة للتيار الكهربائي لمواصلة تقديم خدماتهم، ومن جهة أخرى، فان عدم انتظام التيار الكهربائي الواصل للحواسيب والأجهزة التابعة للمؤسسات والشركات ذات اللوحات الإلكترونية الحساسة يؤثر بشكل مباشر على أداء هذه الأجهزة وكفاءتها وزيادة تكاليف الصيانة نتيجة الأعطال المستمرة.

إنَّ انقطاع التيار الكهربائي أدى إلى حدوث تشويش على عمل أجهزة الشبكة العنكبوتية والاتصالات عدة مرات في اليوم الواحد، وتوقف خطوط الإمداد مما أدى إلى شلل في أداء الشبكة العنكبوتية، واثّر سلباً على بعض أجهزة الخادمات مما أدى إلى تعطل عدد منها كما أدى إلى عدم القدرة على تشغيل مكيّفات الهواء الخاصة بغرفة الخوادم والتي تقوم بدورها بالمحافظة على درجة حرارة لضمان عدم توقفها داخل المؤسسات والشركات.

كما وأدى نقص الوقود اللازم لتشغيل المولدات الكهربائية إلى عطل أجهزة UPS والبطاريات لدى الشركات والمؤسسات بسبب عمل هذه الأجهزة لفترات طويلة .

وقد طالب الإتحاد بأن يتم :

·   إعفاء الشركات من أية ضرائب خلال هذه الفترة التي يتم فيها إنقطاع التيار الكهربائي بمعدل يساوي ساعات الدوام اليومية

·   العمل على توفير السولار اللازم للمولدات بأسعار مخفضة إن أمكن (رفع الضرائب عن الوقود المستخدم للمولدات)

·   إعفاء موظفي الشركات من ضريبة الدخل على رواتبهم على كل الفترة التي ينقطع فيها التيار الكهربائي بصورة     8 ساعات أو اكثر 

 

مع العلم إن إتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (بيتا) 160 شركة من القطاع الخاص (50 شركة في قطاع غزة) تعمل في خمس قطاعات فرعية وهي قطاع الاتصالات، وقطاع عتاد الحاسوب والأجهزة الالكترونية، وقطاع الأنظمة والبرمجيات، وقطاع التدريب والاستشارات، وقطاع مزوِّدي خدمات الانترنت.