بيتا يعقد اجتماع الهيئة العامة وينتخب مجلس إدارة جديد

الثلاثاء, آيار (مايو) 21, 2013

 

رام الله – 21 أيار 2013 -  عقدت الهيئة العامة لإتحاد شركات أنظمة المعلومات الفلسطينية (بيتا) اجتماعها لإجراء انتخابات مجلس الإدارة في فندق السيزر في رام الله وعبر الإتصال المرئي مع أعضاء الإتحاد في غزة، وذلك يوم أمس، العشرون من شهر أيار لعام 2013.

عقد الإجتماع برئاسة السيد حسن قاسم، رئيس مجلس إدارة الإتحاد، وحضورما يزيد عن 130 شركة من مدراء وممثلي الشركات المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات و الإتصالات، وتنظيم الطاقم التنفيذي للإتحاد. 

افتتح السيد حسن قاسم الإجتماع في كلمة له أكد فيها على دور الإتحاد الفعال في تطوير قطاع الإتصالات و تكنولوجيا المعلومات و أهمية التعاون بين أعضاء الإتحاد ودورهم الرئيسي في توسيع نطاق العمل، متقدماً بالشكر لكل من كرس وقته وذهنه لخدمة الإتحاد. ومن ثم قدمت عبير حزبون عرضاً مفصلاً للتقرير الإداري لتبرز انجازات الإتحاد في العام المنصرم وتركز على جهود الطاقم التنفيذي وعمله الدؤوب في تنفيذ المحاور الإستراتيجية للإتحاد.كما وقام من بعدها مدقق الحسابات بعرض التقرير المالي لبيتا.

وبعد الإنتهاء من مناقشة التقريرين الإداري و المالي بين الأعضاء في الضفة الغربية وغزة لتقييم الإتجازات السابقة وتحديد الأهداف المستقبلية، قام مجلس الإدارة السابق بتقديم استقالته أمام الحضور وتمت تبرئة ذمة جميع أعضاء المجلس ليفتح الباب أمام أعضاء الإتحاد من مدراء وممثلين عن الشركات لترشيح أنفسهم لإنتخابات مجلس الإدارة الجديد.

جرت الإنتخابات حسب القوانين و الأنظمة المتعارف عليها برئاسة السيد صبري صيدم، مستشار الرئيس لتكنولوجيا العلومات، ورقابة شركة إتقان للخدمات الإستشارية والقانونية، وإشراف السيد عماد الجلاد، مدير وحدة تطوير القطاع الخاص في وزارة الإقتصاد والسيد جمال جوابرة، الأمين العام لإتحاد الغرف التجارية الصناعية الزراعية الفلسطينية، وكل من السيد فواز العلمي وناصر الحلو كممثلين للجنة الإنتخابات في قطاع غزة.

 وقد تمت الإنتخابات بنجاح ضمن إطار ديمقراطي محفوف بالشفافية والنزاهة. وبناءً على نتائج الإنتخابات تم اختيار أعضاء مجلس الإدارة الجدد وهم: محمد حبوش ومصطفى حسن وأشرف اليازوري وأمجد العسيلي وحسن قاسم وطارق اسليم وحسام دويكات ومصطفى سلامة ومحمد طوباسي، حيث انتخب السيد حسن قاسم بالتزكية لتكملة مسيرته كرئيس مجلس ادارة بيتا.

يعتبر هذا الإجتماع عرساً ديمقراطياً ونجاحاً رفيع المستوى لقطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الفلسطيني، حيث يستكمل الإتحاد أعماله تحت إدارة المجلس الجديد المنتخب، وذلك لتحقيق المزيد من الإنجازات المحلية والعالمية والتي تمكن القطاع من إثبات جدارته وكفاءته على جميع الأصعدة.