"بيتا" يطلق فعاليات الأسبوع التكنولوجي "اكسبوتك 2012" في رام الله وغزة

السبت, تشرين اﻷول (أكتوبر) 6, 2012

فياض: قطاع الاتصالات حيوي ويجب أن ننال ترددات الجيل الرابع

رام الله – : انطلقت في  رام الله وغزة، اليوم، تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور سلام فياض، فعاليات "أسبوع فلسطين التكنولوجي –اكسبوتك 2012"، الذي يقام بمبادرة من اتحاد شركات أنظمة المعلومات "بيتا"، والمقرر أن يستمر حتى الحادي عشر من الشهر الجاري، برعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات (بالتل غروب).

وأكد رئيس الوزراء في كلمة له، خلال حفل إطلاق فعاليات الأسبوع، أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيرا إلى حرص السلطة الوطنية على العمل من أجل الحصول على الترددات اللازمة لتمكين الشركات الفلسطينية من تقديم خدمات الجيلين الثالث والرابع.

وقال: نحن بحاجة إلى ترددات الجيل الرابع، فهذه المعركة التي يجب علينا أن نخوض، مع شركاء دوليين، لنمكن هذا القطاع من القيام بدوره.

ولفت إلى الإنجازات التي حققها هذا القطاع، لافتا إلى أن أحد مزاياه هو روح التحدي التي يتمتع بها.

وقال: نحن مدينون لهذا القطاع، لرياديته، وتحليه بروح التحدي لتغيير الواقع، فهذا مصدر إلهام لنا جميعا.

ولفت إلى حيوية "اكسبوتك" لجهة التشبيك مع قطاع الاتصالات العربي والإقليمي والدولي، بما يساعد الاقتصاد على الولوج إلى فضاء المعرفة، ويمكنه من توفير المزيد من فرص العمل.

من جهته، ذكر رئيس اتحاد شركات أنظمة المعلومات "بيتا" حسن قاسم، أن "اكسبوتك" بات تقليدا سنويا فرض نفسه على المستويين المحلي والخارجي، لافتا إلى أهمية التكنولوجيا في خدمة التنمية الاقتصادية.

وبين أن الأسبوع التكنولوجي ينطلق هذا العام بروح جديدة، منبثقة من رؤية ثاقبة نحو تحفيز الريايين، وتشجيع الابتكار.

ولفت إلى أنه تم تحقيق عدد من الإنجازات خلال الفترة التي فصلت بين النسخة الحالية من "اكسبوتك" ونظيرتها السابقة، من أبرزها إطلاق استراتيجية تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات، وغيرها.

وأثنى على الدعم الذي تقدمه العديد من الشركات المحلية، والمؤسسات الدولية للارتقاء بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مبينا أن الاتحاد سيعمل بالتنسيق والشراكة مع كافة الجهات ذات الصلة من أجل دفع هذا القطاع قدما، وإطلاق عدد كبير من المشاريع والشركات الجديدة في هذا القطاع.

ولفت الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات عمار العكر، إلى الإنجازات التي حققها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، من أبرزها حصول أربع نساء فلسطينيات يعملن في مجموعة الاتصالات، ضمن أفضل 50 شخصية على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا في مجال الاتصالات.

وشدد على ضرورة حماية قطاع الاتصالات من قرصنة الشركات الإسرائيلي، داعيا السلطة الوطنية إلى بذل قصارى جهودها من أجل نيل الترددات اللازمة، لتقديم خدمات الجيلين الثالث والرابع.

وأوضح أنه ما لم يتم تقديم خدمات الجيلين الثالث والرابع، ستكون هناك فجوة رقمية بين المجتمعين الفلسطيني والإسرائيلي، وسينعكس ذلك سلبا على الوضع الاقتصادي بشكل عام.

وركز نائب مدير عام بنك فلسطين رشدي غلاييني، إلى سعادة البنك برعايته الذهبية للأسبوع التكنولوجي، مبينا أن ذلك يندرج ضمن عنايته بالنهوض بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتكريس مبدأ المسؤولية الاجتماعية.

ونوه إلى مساهمة البنك في تقديم خدمات مصرفية الكترونية مميزة للجمهور، مشيرا إلى عناية البنك بترسيخ هذه المسألة أكثر فأكثر.

ولفتت ممثلة المؤسسة الألمانية للتعاون الفني (جي،أي،زد) آنيا دال، إلى أهمية قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، مشيرة إلى عناية المؤسسة الألمانية بدعم هذا القطاع.

وعبرت عن سعادتها بالشراكة القائمة مع الاتحاد، والتطورات والإنجازات التي شهدها هذا القطاع، معتبرة أن وجود قطاع تقني متقدم أحد ركائز بناء اقتصاد مستدام للدولة المستقلة.

وألقى د. رياض صوافطة، الخبير الفلسطيني في مجال الفيزياء النووية وتكنولوجيا "النانو"، الذي يعمل في الولايات المتحدة، كلمة أكد فيها أن الشعب الفلسطيني يمتاز بالريادة والابتكار، مضيفا "الإبداع سيقودنا إلى بناء اقتصاد يعتمد على المعرفة".

ونوه إلى دور تكنولوجيا المعلومات، في دفع عجلة التنمية في العديد من الدول، والارتقاء باقتصادياتها أسوة بما حدث في الهند، وتايوان.

وتخلل الحفل، إطلاق العلامة التجارية الجديدة لاتحاد شركات أنظمة المعلومات، والتوقيع على اتفاقيتين مع المؤسسة الفلسطينية للتعليم من أجل التوظيف، وشركة "باديكو"، لتنفيذ برامج تدريبية، وإنشاء شركات جديدة في رام الله وغزة والقدس، إلى غير ذلك، علاوة عل تكريم عدد من المسؤولين في السلطة، وممثلين عن الشركات والمؤسسات الداعمة للقطاع، وفعاليات الأسبوع التكنولوجي.